آخر الأخبار

تمديد الاكتتاب باسهم "مصرف الصفا" حتى 26 تموز القادم اعمال تجهيز مقر المصرف وفرعه الرئيسي في رام الله على وشك الانتهاء

رام الله 25-6-2016: حرصا منها على توسيع قاعدة المساهمين، فقد قررت اللجنة التأسيسية لـ"مصرف الصفا" تمديد الاكتتاب الاولي العام باسهم المصرف حتى 26 تموز القادم، وذلك بعد الحصول على موافقة هيئة سوق راس المال والجهات المختصة ذات العلاقة.

وكان المصرف طرح 38,045 مليون سهم اعتبارا من مطلع حزيران الجاري وانتهت فترة الاكتتاب المحددة في نشرة الاصدار في 23 حزيران، لكن اللجنة التأسيسية ارتأت تمديد فترة الاكتتاب لإتاحة المجال امام المزيد من المستثمرين، مواطنين ومؤسسات، للاكتتاب باسهم المصرف بغية توسيع قاعدة المساهمين بأكبر قدر ممكن.

من جهة اخرى، تسير اعمال تجهيز مقر الادارة العامة والفرع الرئيسي للمصرف في حي الماصيون برام الله على قدم وساق، التزاما بالموعد المحدد لافتتاح المصرف وبدء نشاطه الفعلي في الربع الثالث من هذا العام، ليتسنى الانطلاق بتنفيذ خطة تفرع المصرف في باقي المحافظات، وصولا الى تغطية شاملة لخدماته المصرفية المتوافقة مع الشريعة الاسلامية لكافة المحافظات.
وقال مقرر اللجنة التأسيسية لمصرف الصفا ان المصرف خرج من اطار الفكرة والدراسة واصبح واقعا، حيث بدأت المساهمات الفعلية للمصرف في الاقتصاد الفلسطيني، من حيث التشغيل، والتعاقد مع عدد كبير من الشركات والجهات المختصة في المجالات الفنية والتكنولوجية واللوجستية، والموردين، ونحن على ثقة بان المصرف سيشكل قيمة مضافة لسوق الصيرفة الاسلامية في فلسطين، التي ستستفيد من منتجات وخدمات مصرفية اسلامية جديدة ومميزة ومبتكرة لم تعرفها السوق المحلية من قبل.

وبهدف تعريف الجمهور، وخصوصا جمهور قطاع الاعمال، فقد نظم المصرف حفلي افطار الاسبوع الماضي، في كل من نابلس والخليل، بحضور عدد كبير من المسؤولين والشخصيات الاعتبارية ورجال الاعمال في المحافظتين، واللتان تحتلان رأس اولويات المصرف في خطته للتفرع بعد الانتهاء من مرحلة التأسيس.

فقد نظم المصرف حفل افطار في مدينة نابلس، الاحد الماضي، بحضور المحافظ اللواء أكرم الرجوب، ونائبه السيدة عنان الاتيرة، ومدير عام هيئة سوق راس المال براق النابلسي، ورئيس غرفة تجارة وصناعة نابلس عمر هاشم، واعضاء الغرفة، ورئيس ملتقى رجال اعمال نابلس نضال البزرة، واعضاء الملتقى، وعدد من رؤساء الغرف التجارية في محافظات شمال الضفة الغربية، وعدد كبير من الشخصيات الاعتبارية ورجال الاعمال في المحافظة.

واعربت الاتيرة عن ترحيبها بإنشاء مصرف الصفا، مؤكدة ثقتها بانه سيشكل نقلة نوعية في الخدمات المصرفية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية في فلسطين، ورافدا اساسيا من روافد الاقتصاد الفلسطيني عموما.

من جهته، أبدى النابلسي العديد من الملاحظات التي تحسب كمزايا لـمصرف الصفا، أبرزها طرح سهمه للاكتتاب العام بقيمة اسمية دولار واحد دون علاوة إصدار، ما يدل على حرص القائمين على المصرف الحفاظ على حقوق صغار المساهمين.

وقال: نشرة الإصدار تضمنت الكثير من المعلومات والتوقعات، منها أن حقوق الملكية ستصل 96 مليون دولار بحلول عام 2020.
وفي الخليل، اقامت اللجنة التأسيسية لمصرف الصفا مأدبة افطار، الاثنين الماضي، للتعريف بالمصرف الجديد، شارك فيها عدد من رجال الاعمال ممثلي مختلف المؤسسات في المحافظة، بينهم وزير الاقتصاد الوطني الاسبق كمال حسونة، والمهندس محمد غازي الحرباوي رئيس غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل، والدكتور مصطفى شاور رئيس رابطة علماء فلسطين.
في بداية اللقاء، القى حسونة كلمة رحب فيها بالحضور، وتحدث عن أهمية مصرف الصفا لمجتمع الاعمال في فلسطين، خاصة وأنه مصرف يختص بالأنشطة المصرفية التي تتفق مع احكام الشريعة الاسلامية، وتطرق للحديث عن مراحل تأسيس المصرف، معربا عن ثقته بان المصرف سيصبح خلال السنوات القادمة المصرف الاول في فلسطين، نظرا لحاجة السوق الفلسطينية لمثل هذا المصرف، داعيا رجال الاعمال للاكتتاب والاستفادة من خدمات المصرف خلال الفترة القادمة.

من جانبه تحدث الحرباوي، عن أهمية القطاع المصرفي للمواطنين بشكل عام ولمجتمع الاعمال خصوصا، مؤكداً أن المصارف الاسلامية هي الحل الامثل للكثير من العوائق والتحديات التي تواجه قطاع الاعمال ولا تجد لها حلولا في البنوك التجارية العادية.

وأضاف: نحن بأمس الحاجة لهذه الحلول الاسلامية حتى نتمكن جميعاً من التعامل مع المصارف التي تعمل وفقا للشريعة الاسلامية، وهناك العديد من المجالات التي من الممكن ان تعمل عليها المصارف الاسلامية، وقد زاد الطلب عليها خلال الفترة الماضية خصوصا في محافظة الخليل.

وتابع: هناك العديد من الفرص التي من الممكن ان تُساهم فيها المصارف الاسلامية، ودعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية ودعم القطاع الخاص، داعيا مجتمع الاعمال في المحافظة الى المساهمة في مصرف الصفا كونه مصرف اسلامي.

وتحدث الدكتور شاور مطولاً عن البنوك التجارية والمصارف الاسلامية والفرق بينها، مبيناً الحكم الشرعي لكلا النوعين من المصارف، معربا عن امله في توسيع قاعدة الخدمات المصرفية الاسلامية لتصبح هي الغالبة في السوق الفلسطينية.

وأضاف:" نرحب أشد الترحيب بولادة مؤسسة مصرفية اسلامية، ونتمنى على إدارة المصرف الاهتمام بالجوانب الاستثمارية، والمساهمة الفاعلة في انشاء مؤسسات انتاجية من خلال تمويل اقامتها.

بدوره، هنا الحسن المشاركين، وجمهور محافظة الخليل عموما بحلول شهر رمضان المبارك، مستعرضا ابرز الإنجازات والتحضيرات الجارية لافتتاح الفرع الرئيسي للمصرف ومقر إدارته العامة في رام الله خلال الشهور القليلة القادمة.

وقال:  رسالتنا تقديم خدمات ومنتجات مصرفية متطورة وحلول خلاقة لكافة العملاء، محلياً ودولياً، من خلال فريق عمل فاعل باستخدام برامج عمل وتقنيات وادوات تواكب العصر وتطوراته، تحقيقاً لتطلعات عملائنا ومساهمينا وموظفينا وتجسيداً لقيم المسؤولية الاجتماعية.

واعرب المهندس أحمد حسونة، منسق اللقاء،، عن شكره للجنة التأسيسية ورجال الاعمال على حضورهم اللقاء واثراءه من خلال مداخلاتهم الهادفة للنهوض بواقع المصارف الاسلامية، متمنيا التوفيق والنجاح لمصرف الصفا في خدمة قطاع الاعمال والجمهور والاقتصاد الفلسطيني عموما، وتمويل المشاريع استثمارية من شأنها المساهمة في تنمية المجتمع الفلسطيني بشكل كامل، والحد من مشكلتي الفقر والبطالة.

ويبلغ رأس المال المصرح به لمصرف الصفا 75 مليون دولار امريكي موزعة الى 75 مليون سهم بقيمة اسمية دولار واحد للسهم، وقد اكتتب مؤسسو المصرف بما مجموعه 36,955 مليون سهم تمت تغطيتها بالكامل، فيما طرح الباقي (38,045 مليون سهم) لاكتتاب اولي عام من قبل الجمهور، من داخل فلسطين وخارجا، بحد ادنى 500 سهم.

وأقر مؤسسو الشركة بتاريخ 23/03/2016 تشكيل لجنة تأسيسية لتصريف أمور المصرف خلال الفترة التأسيسية برئاسة يوسف نسناس، وعضوية كل من: د. عبدالرحمن حمد، وريم العسعس، وخالد أبو دياك، وعزيز عبد الجواد، والمهندسين خالد كالوتي وعامر سفاريني.

 

شارك:
أعلى